أحمد سعد الغامدي - سكري

أحمد سعد الغامدي - سكري

OVERVIEW

الإسم: أحمد سعد الغامدي
التشخيص: سكري النوع 2
تاريخ الميلاد: 01 كانون2/يناير 1955
الجنس: Male
الدولة: Saudi Arabia

العلاج: العلاج بعوامل نمو اللأعصاب؛ تعزيز الدورة الدموية بالادوية؛ مكملات مغذية

تاريخ المرض

يعاني المريض أحمد الغامدي (59 سنة) من السكري لأكثر من 15 سنة قبل قبوله في مستشفى بوخوا الدولي. حيث كان يعاني من البوال (Polyuria) والعطش الزائد، كان يتبع بعض الأدوية عن طريق الفم والتي لم تعطي نتيجة فعالة في التحكم بمستوى السكر في الدم، مما زاد تفاقم أعراض مرض السكري.

الوضع الصحي للمريض قبل العلاج بعوامل نمو الأعصاب

كان المريض قبل قبوله في مستشفى بوخوا الدولي يعاني من الإرهاق الشديد، وآلآم المفاصل، وشعور بتخدر أطراف اليدين والقدمين. وكان المريض لا يهتم كثيرا بحميته الغذائية لمرض السكري. كان لا يستطيع النوم بشكل عميق وذلك لحاجته المتكررة للنهوض للتبول. أظهرت التحاليل الأولية للمريض في مستشفى بوخوا الدولي ضعفا وفقدان للإحساس في الأعصاب المحيطية. وأظهرت تحاليل مستوى السكر في الدم وقت الصيام 10mmol/L، وقبل الوجبة 12mmol/L. وكان مستوى السكر في الدم غير مستقر بصورة كبيرة حيث في بعض الأحيان يرتقع مستوى السكر في الدم حتى 28mmol/L.

العلاج بعوامل نمو الأعصاب

تم علاج المريض بإتباع 3 جولات من حقن بعوامل نمو اللأعصاب، مع تعزيز الدورة الدموية للمريض والمكملات عوامل نمو اللأعصاب العصبية والطب الصيني.

الوضع الصحي للمريض بعد العلاج بعوامل نمو الأعصاب

أظهرت نتائج التحليل إنخفاضاً كبيراً في مستوى السكر في الدم بعد الجولة الثانية من حقن عوامل نمو اللأعصاب، وذلك تحت إستخدام المريض لعلاجه التقليدي عن طريق الفم 6Glimepiride ملغ/اليوم. وبعد هبوط مستوى السكر في الدم إلى 4mmol/L بعد العلاج بعوامل نمو اللأعصاب، تم تقليص الجرعة من Glimepiride إلى 3 ملغ/اليوم. وتم تقليص جرعات الإنسولين Glargine من 20 وحدة في اليوم إلى 18 وحدة. وتم استقرار نسبة السكر في دم المريض لمستوى أفضل (أيضاً مع اتباع الحمية الغذائية المناسبة). ومع مرور الوقت نتوقع إستمرار هبوط مستوى السكر في الدم ونقص حقنات الإنسولين التي يحتاجها المريض.

وفي وقت مغادرة المريض من مستشفى بوخوا الدولي، كان متفائلاً جداً وسعيداً لنتيجة العلاج بعوامل نمو اللأعصاب ومن طاقم المستشفى أيضاً. فلقد غادر المستشفى بحال أفضل مما أتى عليه، ومع أمل لإستمرار تحسن وضعه في الأسابيع القادمة.

التتبع له

تلقينا رسالة زوجة أحمد سعيد الغامدي في اليوم 23 من يوليو عام 2015 حيث قالت إن زوجها قد تخلى عن الأنسولين  والأدوية لتنظيم مستوى السكر في الدم الأمر الذي يجعله سعيدا جدا ويخبر جميع أصدقائه عن هذا البشرى. والآن يفكر كثير من أصدقائه في تلقي هذا العلاج عندنا.

 

Fill out my online form.