تامر سعيد أحمد - إصابة نخاع شوكي

تامر سعيد أحمد - إصابة نخاع شوكي

OVERVIEW

الإسم: تامر سعيد أحمد
التشخيص: إصابة نخاع شوكي كاملة
تاريخ الميلاد: 01 كانون2/يناير 1980
الجنس: Male
الدولة: Egypt

العلاج: المرحلة الأولى (2012-10-17): عملية الحقن الموضعي للخلايا الجذعية في النخاع الشوكي مع المحفزات العصبية والبزل القطني.
المرحلة الثانية (2013-07-08): حقن الخلايا الجذعية عبر البزل القطني والمحفزات العصبية والطب الصيني

تاريخ المرض

تامر (34 سنة) من مصر تم قبوله في مستشفى بوخوا الدولي بعد معاناته من شلل نصفي سفلي لأكثر من 3 أشهر بعد حادث سير. كان المريض يعاني من إنقطاع كامل للنخاع الشوكي في الفقرة D6 بعد الحادث، وتم تشخيصه بإصابة كاملة للنخاع الشوكي وشلل نصفي سفلي من الدرجة الثانية. أظهرت صور الرنين المغناطيسي إصابة النخاع الشوكي D5-6، نزيف في الصدر الأيسر، استرواح الصدر الأيمن، وكسور في الضلوع، وكسر في الساق الأيسر.

تم قبول تامر في مستشفى بوخوا الدولي في 17 أكتوبر 2012 للعلاج بالخلايا الجذعية، وتم قبوله مره أخرى في 8 يوليو 2013 للمتابعة.

الوضع الصحي للمريض قبل العلاج بالخلايا الجذعية

كان تامر مصاب بشلل سفلي وغير قادر على الجلوس حتى بمساعدة. قوة العضلات 5/5 في الجزء العلوي و 0/5 في الجزء السفلي، وكان فاقدا للإحساس أسفل الفقرة T4.

وفي عودته الثانيه للمستشفى، كان يعاني من احتقان القدم والوذم وتقرحات الفراش في الجزء السفلي.

علاج إصابة النخاع الشوكي بالخلايا الجذعية

خضع تامر لعملية حقن الخلايا الجذعية في النخاع الشوكي في 24 اكتوبر 2012، وذلك بإزالة الندبات من المنطقة المصابة في النخاع والحقن الموضعي للخلايا الجذعية.

وفي 15 يوليو 2013 تم اتباع برنامح حقن الخلايا الجذعية عبر البزل القطني.

الوضع الصحي للمريض بعد العلاج بالخلايا الجذعية

بعد شهر من العلاج بالخلايا الجذعية شعر المريض تامر بتحسن ملحوظ، فقد كان في حالة نفسية جيدة ومؤشرات حيوية ثابتة وكان قادراً على الكلام بوضوح. ولقد شعر المريض بسعادة كبيرة بعد ملاحظته التحسن في حركة اطرافه وفي احاسيسها.

بعد عودته لمستشفى بوخوا الدولي مرة أخرى بعد 9 أشهر، كان إحساسه بالأطراف السفلية  قد لقي تحسنا كبيرا من T4 حتى وصل إلى T6. أيضاً تناغم العضلات لقي تحسنا ملحوظا. وعندما يقف يستطيع أن يشعر بإحساس عميق في الركبة والكعب، وتم ملاحظة إنقباض للعضلات في ساقة الأيسر.

شعر تامر بسعادة بعد هذه النتيجة المبدئية من العلاج بالخلايا الجذعية، وبالتأكيد سيكون أسعد مع ملاحظة تطور حركته الفيزيائية بمرور الوقت.