التصلب الضموري الجانبي ALS

التصلب الجانبي الضموري هو شكل من أشكال أمراض الاعصاب الحركية. يسبب ضمور الجهاز العصبى بسبب ضمور الاعصاب الحركية والخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي التي تتحكم في حركة العضلات الارادية.  يهاجم هذا المرض عادة الأشخاص بين الأعمار 40 إلى 60 سنة، ونسبة حدوثه في النساء أكثر من الرجال. ينتمي مرض التصلب الجانبي الضموري إلى فئة الإضطرابات العصبية الحركية (مثل أمراض أخرى كمرض باركنسون، والتصلب اللويحي، والحثل العضلي). يسبب هذا المرض ضعف وضمور في جميع عضلات الجسم ويرجع ذلك لضمور الاعصاب الحركية السفلية والعلوية وبالتالى تكف عن إرسال الرسائل العصبية إلى العضلات. وتضعف العضلات تدريجيا، ولا تقوى على أداء مهامها، ويحدث بها اختلاجات (الرعشات الغير مرئية) بسبب فقد الامداد العصبى وأحيانا ضمور هذه العضلات نتيجة فقد هذا الامداد العصبى. وقد يفقد المرض القدرة على بدء أو السيطرة على كل الحركات الارادية، بينما العضلات العاصرة للأمعاء والمثانة والعضلات المسؤولة عن حركة العين عادة ما ينجون من هذا التأثير.

في الوقت الحالي لا يوجد هناك علاج معروف للتصلب الضموري الجانبي. الهدف العلاجي لهذا المرض هو التحكم في الأعراض، تعطي الخلايا الجذعية نتيجة جيدة في التحكم بالأعراض وقد تكون لها إمكانية وتأثير للمرضى بحالات معينة.