شلل الدماغ

الشلل الدماغي يتضمن مجموعة من الحالات المرضية الحركية التي لا تتدهور وغير المعدية والتي تسبب عجز جسدي أثناء نمو الإنسان، وذلك في أجزاء مختلفة من الجسم مرتبطة بأداء الوظائف الحركية. وينشأ الشلل الدماغي نتيجة للتلف الذي يحدث لمراكز التحكم في الحركة داخل الدماغ الذي لا يزال في مرحلة النمو، ويمكن أن يحدث ذلك أثناء الحمل أو أثناء الولادة أو بعد الولادة وحتى العام الثالث من عمر الطفل تقريبًا. ويؤدي الشلل الدماغي إلى مجموعة من الاضطرابات المستديمة في تطور حركة الجسم ووضعه مما يسبب عجزاً في النشاط، ويرجع ذلك إلى اضطرابات تعرض لها دماغ الجنين قبل أن يخرج إلى الدنيا أو دماغ الطفل الصغير وهو في سنوات عمره الأولى. وعادةً ما يصاحب اضطرابات الحركة التي تحدث لمريض الشلل الدماغي اضطرابات في الإحساس والإدراك الحسي والإدراك المعرفي والتواصل والسلوك. كذلك، يصاحب هذه الاضطرابات مرض الصرع وبعض المشكلات العضلية الهيكلية الثانوية.

ولا يوجد علاج معروف لأي نوع من الأنواع المتعددة للشلل الدماغي أو لأنواعه الفرعية. بينما توجد طرق كالعلاج بالخلايا الجذعية و العلاج التثبيتي والأدوية والعلاج الفيزيائي والوظيفي وغيره، والتي تعمل على الوقاية من حدوث المضاعفات التي تنتج عن تأثيرات الإصابة وعلاج هذه المضاعفات في حالة حدوثها.

نقوم بدمج العلاج الخلوي مع العلاج التأهيلي (متضمناً العلاج الوظيفي والفيزيائي والطب الصيني) لمعالجة الشلل الدماغي.

العلاج بالخلايا الجذعية

هناك نوعان من الخلايا الجذعية تستخدم لعلاج شلل الدماغ

• الخلايا الجذعية الوسيطة الذاتية MNCs: والمقصود بكلمة "الذاتية" أن هذه الخلايا مشتقة من المريض نفسه. تُعرف الخلايا الجذعية MNCs بالخلايا أُحادية النواة. حيث يتم عزلها من الدورة الدموية للمريض. في الواقع يشمل المصطلح (MNCs) عدة أنواع من الخلايا والتي تتألف من: خلايا البطانة الغشائية (EPCs)، الخلايا الجذعية الوسيطة (MSCs)، الخلايا السلفية البالغة متعددة الإمكانيات (MAPCs)، الخلايا متعددة النسل المُحفِّزة المشتقة من نخاع العظم (MIAMI)، الخلايا الشبه جنينية (VSELs) والخلايا الجذعية المكوّنه للدم (HSC).

الخلايا الجذعية الوسيطة الموهوبة:  والمقصود بكلمة "الموهوبة" أن هذه الخلايا تم استخلاصها من متبرع. في مستشفى بوخوا الدولي يتم إستخلاص هذه الخلايا من المشيمة.

طرق الحقن:

البزل القطني: بهذه الطريقة تنتقل الخلايا الجذعية المحقونة عبر السائل النخاعي لتصل إلى الأجزاء المجروحة.

الحقن الوريدي: تنتشر الخلايا الجذعية المحقونة عبر الوريد في الجسم بشكل كامل، حيث يتم تحسين الوضع العام لجسم المريض.

إعادة التأهيل

يعتبر برنامج إعادة التأهيل علاجاً مكملاً للعلاج بالخلايا الجذعية، حيث يشمل ذلك العلاج الفيزيائي اليومي وجلسات العلاج الوظيفي والمعالجة بالطب الصيني. ويعمل هذا البرنامج الشامل لإعادة التأهيل على تحسين وظائف وحالة جسم المريض.