علاج شامل للجلطة الدماغية

علاج شامل للجلطة الدماغية

OVERVIEW

الإسم: مالتي براساد
التشخيص: الجلطة الدماغية
تاريخ الميلاد: 14 كانون1/ديسمبر 1958
الجنس: Female
الدولة: Netherlands

العلاج: عملية التصويب المجسم مع الحقن بالخلايا الجذعية مع الطب الصيني التقليدي والعلاج الطبيعي

تلقينا بريدًا إلكترونيًا من نيوزيلندا مؤخرا:

تشكرنا أسرة السيدة براساد باسمها والتي عانت من مضعفات الجلطة الدماغية لأكثر من 10 سنوات ، مما جعل حياتها اكثر سعادة ، و خلق جوًا مبهجًا في منزلهم.

التاريخ الطبى

السيدة مالتي براساد مريضة عمرها 60 عامًا من نيوزيلندا.

أصيبت بالجلطة الدماغية في عام 2008 ، مما تركها بصعوبة في المشي ومشاكل في التكلم. كانت قوة عضلاتها من الطرف العلوي الأيمن 0-3 / 5 (الطرف القريب 3 ، والطرف البعيد 0) ، وكانت قوة العضلات في الطرف السفلي الأيمن 4/5. أصبحت السيدة براساد مكتئبة بسبب مشاكلها.

التشخيص

تسببت الجلطة الدماغية في حدوث التصلب العصيدي في الشريان السباتي ، مما ترك خلل في التوتر والذي ادى الى متلازمة اضطراب الحركة العصبية التي تؤدي الى  الانقباض العضلي المستمر أو المتكرر وايضا الى حركات التواء والتكرار مثل الرعاش.

قام الفريق الطبي التابع لمستشفى بوخوا الدولي ببكين (BPIH) بتقييم بياناتها الطبية وأعراضها الجسدية بدقة وقرر برنامج العلاج التالي للسيدة براساد: الحد الأدنى من إصلاح الدماغ ، وحقن الخلايا الجذعية استهدافا منطقة العقد القاعدية اليسرى ، وهي المنطقة المرتبطة بالوظائف المتنوعة بما فيها السيطرة على الحركات المتطوعة ، والتعلم الإجرائي ، وتعلم العادة ، وحركات العين ، والإدراك والعواطف.

 

اُستخدم جهاز Remebot في مستشفى بوخوا الدولي ببكين BPIH لإجراء جراحة التصويب المجسم بالحد الأدنى من إصلاح الدماغ التي تم تطويرها من قبل الدكتور تيان تشنغ مين ، الذي لديه التجارب السريرية لاكثر من 20 عامًا في مجال جراحات الدماغ وتطوير هذه الآلية الطبية المتقدمة .

يحدد Remebot مناطق الدماغ التي هي بحاجة إلى الإصلاح باستخدام التصوير وتحديد المواقع ثلاثية الأبعاد. إن هذه العملية مع الحد الأدنى بحيث لا يتطلب سوى التخدير الموضعي عند فتح الجرحة بمقدار 3 ملليمتر على الجمجمة لإبرة تتبع مسار الكمبيوتر المصمم مسبقًا لحقن الخلايا الجذعية في البقع المعينة. لا تنتج العملية أي نزيف تحت السحايا ولا يتطلب سوى قطبة خيط واحدة أو بدون عند نهاية العملية .

استخدم فريقنا الطبي خوارزميات متقدمة من Remebot لدراسة تفاصيل مرض المريضة ، وتحديد المناطق المصابة بدقة والمواقيع المحددة التي يتم فيها حقن الخلايا الجذعية. إن حقن الخلايا الجذعية بالاماكن المتضرره مباشرة حيث يمكن أن تكون أكثر فائدة هو ما يجعل علاجنا فريدًا ويزيد فرص الشفاء للمرضى بشكل كبير.

تم استخدام Remebot للاحتشاء الدماغي بنجاح ، وخزعة المخ ، والنزيف الدماغي ، والكيس الدماغي ، والصرع ، ومرض باركنسون وإلخ .

عملية العلاج

جرت العملية بسهولة ،وتعافت المريضة بشكل جيد. لم يكشف الفحص الاشعاعي المقطعي بعد العملية عن نزيف مفرط وتم علاج المنطقة المستهدفة بدقة.

تلقى المريضة حقن الأدوية الوريدية مع استخدام المواد الغذائية لتسريع وتعزيز تأثير علاج الخلايا الجذعية مباشرة بعد العملية خلال أسبوع مع تسجيل  تغييرات ملحوظة.

قبل العملية: زيادة في التصلب  العضلي في الطرف الأيمن (3/5) ، صعوبة في المشي مع ضعف قوة العضلات. كانت قوة العضلات 0-3 / 5 في الطرف العلوي الأيمن (الطرف القريب 3/5 ، الطرف البعيد 0/5) ، والطرف السفلي الأيمن 4/5.

بعد العملية: تم تحسن قوة العضلات في الطرف الأيمن (1-2 / 5) ، تم تحسين قدرة المشي. كانت قوة العضلات 1-4 / 5 في الطرف العلوي الأيمن (الطرف القريب 4/5 ، الطرف البعيد 1/5).

تستطيع السيدة مالتي أن تمشي الآن ، على الرغم من بطئها ولكنها تتقدم مستمرًا. تحسنت عواطفها بشكل كبير : لم نشهد ابتسامتها إلا المرة الأولى منذ دخولها إلى المستشفى، ولكن الآن لا تستطيع أن تتوقف عن الابتسام كما تحسن خطابها أيضا . وأعربت شكرها لفريقنا الطبي باللغة الصينية: "谢谢 你们!" (شكرا لكم جميعا!)

عادت السيدة مالتي إلى نيوزيلندا ونتطلع إلى الحصول على أكثر التحسينات منها قريبًا!

 

Fill out my online form.